Francais
اصداء

بنظرة لا ترى أن الكأس كانت فارغة دائما وبمنطق منصف لا يغمط حقا لأحد ولا يدعي الكمال لآخر يرى المرشح أن الكل ساهم من مكانه وبطريقته في بناء الدولة الوطنية ووضع لبنة معينة في بناء صرحها الذي لا ينتهي العمل فيه، الكل أصاب وأخطأ على أنه يفترض في الجميع الوطنية وحسن النية.

إلى ذلك يشيد الخطاب بالرؤية الاستراتيجية والروح الوطنية لفخامة الرئيس محمد ولد عبد العزيز وبما أوصل إليه هذا البناء على كل الصعد فقد توطدت في هذه العشرية الأخيرة أركان الدولة وترسخت الديمقراطية وتعززت الوحدة الوطنية وتبوأت البلاد مكانة مرموقة بين الأمم هذا فضلا عن النقلة النوعية التي حدثت على مستوى المسيرة التنموية بفضل النهضة الاقتصادية الشاملة.

تابع كل المقالات ذات الصلة بـ : أصداء

للتوصل بأحدث الأخبار ، اشترك في القائمة البريدية

جديد الأخبار