Francais
المرشح يترأس مهرجانا انتخابيا في مدينة كيفه

كيفه / لعصابه / 13 يونيو 2019

ترأس المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني مساء اليوم الخميس في مدينة كيفه عاصمة ولاية لعصابه مهرجانا انتخابيا كبيرا، شاركت فيه مختلف الفعاليات السياسية والجمعوية الداعمة للمرشح وجموع غفيرة من سكان الولاية قدمت من مختلف مناطقها

وخلال المهرجان الانتخابي قدم المرشح المحاور الأساسية لبرنامجه الانتخابي وما يتضمنه من مشاريع كبرى ستشكل نقلة نوعية للاقتصاد الوطني وتحسين الظروف العامة للمواطنين بكل فئاتهم، وفي هذا الصدد أوضح المرشح أن برنامجه الانتخابي يولي عناية خاصة لشريحة الشباب عبر اعتماد آلية فعالة لتحقيق تطلعات هذه الشريحة من خلال خلق إطار للعيش الكريم و توفير بيئة ملائمة لتفـتقِ مواهبها الخلاقة وتوظيف طاقاتها الهائلة في خدمة البلد.

وأضاف المرشح أنه سيسعى لإيجاد الحلول المناسبة لمختلف المشاكل التي يعاني منها الشباب مما يعزز دورهم في عملية التنمية والبناء التي هم عمادها.

وقال المرشح محمد ولد الغزواني إنه سيعمل على انتهاج سياسات قطاعية فعالة بغية توسيع القاعدة الإنتاجية للبلد، و خلق فرص العمل وامتصاص البطالة، و تشجيع المبادرات الذاتية والمواكبة الفاعلة للشباب الراغبين في إنشاء مؤسساتهم الخاصة، و تسهيل الحصول على التمويل القصير والمتوسط المدى، و العمل على وضع إطار محفز يشجع المؤسسات على استيعاب المزيد من الشباب، و تطوير التعليم الفني والمهني، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه سيعمل على خلق ٥٠ ألف فرصة.

وأشار إلى أن لديه إستراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الفقر والقضاء على الفوارق وكل أشكال الغبن والتهميش و محاربة البطالة وتعزيز إجراءات الحماية الاجتماعية، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه سيقوم في حال فوزه بإنشاء وكالة وطنية سيخصص لها من ميزانية الدولة 200 مليار أوقية على مدى خمس سنوات ستقدم مختلف أنواع الدعم والمساعدة للفقراء والمحتاجين بغية تغيير واقعهم نحو الأفضل.

وتعهد المرشح بزيادة رواتب مختلف موظفي وعمال الدولة و المتقاعدين وبتعميم التأمين الصحي وبوضعَ آلية فعالة تتكفل الدولة بموجبها بالمعوزين و أبنائها من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة، وبإعطاء المرأة المكانة اللائقة بها في مجتمع يمزج بين الحداثة والقيم الإسلامية الراسخة، مشيرا إلى أنه يقدر عاليا طموح المرأة المشروع إلى المزيد من التحرر والمساواة، ويحترم إصرارها على المشاركة في المجهود الوطني.

و قال المرشح إنه سيعمل على وضع خطة طموحة وفعالة لتعزيز أداء منظومتنا الدراسية لكي تتلاءم ومتطلبات التنمية، عبر تعزيز الطاقم التدريسي وتحسين ظروفه وتوفير مختلف الظروف المناسبة لكي يلعب هذا القطاع دوره المحوري الهام في تكوين وتأهيل جيل المستقبل القادر على إدارة مختلف الهيئات والمدرب على مواصلة مشروع تنمية البلد وتطويره.

و أضاف أنه سيعمل على ترقية القطاع الصحي من خلال اعتماد مقاربة شاملة في هذا المجال تعمل على أن تكون الخدمات الطبية شاملة وذات نوعية جيدة.
وذكر بالإنجازات التي حقتها موريتانيا في مجال الأمن من خلال المقاربة الأمنية التي اعتمدتها، والتي كانت محل تقدير وإشادة من طرف كثير من دول العالم التي أصبحت ترسل البعثات لبلادنا للاستفادة من تجربتها في هذا المجال.

وحيى المرشح سكان ولاية لعصابه على حضورهم الكبير والمتميز لهذا المهرجان، مشيرا إلى أن ذلك يدل على اختيارهم لبرنامجه الانتخابي الذي قدمه للموريتانيين.

وأشار إلى أنه سيعمل على تفعيل أداء المصادر الاقتصادية في هذه الولاية، بغية تفعيل التنمية المحلية وتعزيز مشاركتها في خلق تنمية شاملة في البلد.
وأشار إلى أن هذه الولاية ستستفيد خلال مأموريته – في حال فوزه – من ضمن أمور أخرى من فتح مدرسة بيطرية للحفاظ على ثروتنا الحيوانية وتفعيل أدائها داخل المنظومة الاقتصادية الوطنية، و اعتماد سجل عقاري في عاصمة الولاية، وبناء طريق يربط بين مقاطعة كنكوصو و مقاطعة ولد ينج، وربط كذلك مقاطعة بومديد بمقاطعة تجكجة، وتكميل طريق بومديد – كيفه.

و طالب المرشح محمد ولد الغزواني، سكان ولاية لعصابه بالتصويت له يوم السبت 22 يونيو، متعهدا بأنه سيعمل ما بوسعه لتحقيق الرفاه والتنمية للمواطنين الموريتانيين والدفع بالبلاد نحو مصاف الدول المتقدمة.

تابع كل المقالات ذات الصلة بـ : مهرجانات

للتوصل بأحدث الأخبار ، اشترك في القائمة البريدية

جديد الأخبار