Francais
المرشح يترأس مهرجانا انتخابيا حاشدا في مدينة ازويرات


ازويرات / تيرس زمور / 15 يونيو 2019

ترأس المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني مساء اليوم السبت في مدينة ازويرات عاصمة ولاية تيرس زمور مهرجانا انتخابيا كبيرا، شاركت فيه مختلف الفعاليات السياسية والجمعوية الداعمة للمرشح وجموع غفيرة من سكان الولاية قدمت من مختلف مناطقها

وخلال المهرجان الانتخابي قدم المرشح المحاور الأساسية لبرنامجه الانتخابي وما يتضمنه من مشاريع كبرى ستشكل نقلة نوعية للاقتصاد الوطني وتحسين الظروف العامة للمواطنين بكل فئاتهم، موضحا أنه سيعمل على خلق 50 ألف فرصة عمل لصالح الشباب و توفير الظروف المناسبة لتمكين هذه الشريحة من لعب دورها الفعال في العملية التنموية في البلد، وذلك من خلال تفعيل أداء الإدارات والهيئات والمؤسسات على خلق فرص العمل، و تشجيع الشباب على ولوج سوق العمل وابتكار المبادرات وإنشاء المؤسسات الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة.

وأضاف المرشح أنه سيعمل على تحقيق تنمية اجتماعية شاملة يستفيد منها كافة أفراد المجتمع بمختلف فئاته وأطيافه، مشيرا إلى أنه سيعمل على تحقيق الحكامة الرشيدة، والاستغلال الأمثل للموارد والاستثمارات العمومية المجدية والمنتجة، والمحافظة على التوازنات الاقتصادية الكبرى مما يؤدي إلى تحقيق نمو مطرد و يتيح خلق تنمية شاملة مستدامة.

ونبه المرشح إلى أنه لديه استراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الفقر والقضاء على الفوارق وكل أشكال الغبن والتهميش و محاربة البطالة وتعزيز إجراءات الحماية الاجتماعية، وإعطاء عناية خاصة لطبقات المجتمع الهشة بغية تحسين واقعهم والدفع بهم نحو واقع أفضل.

وأكد المرشح محمد ولد الغزواني، على أهمية التعليم نظرا لدوره المحوري في عملية التنمية والبناء مما يحتم إعطاء عناية خاصة لهذا القطاع، مشيرا إلى أنه سيعتمد سياسة فاعلة لتعزيز أداء منظومتنا الدراسية لتتلاءم ومتطلبات التنمية، عبر تعزيز الطاقم التدريسي وتحسين ظروفه وتوفير مختلف الوسائل المناسبة لكي يلعب هذا القطاع دوره المحوري الهام في تكوين وتأهيل جيل المستقبل.

وقال إنه سيعتمد مقاربة شاملة لتعزيز القطاع الصحي تجمع بين شمولية الخدمات الصحية و جودتها، مشيرا إلى أن هذه المقاربة ستمكن كل مواطن على امتداد التراب الوطني من خدمة صحية ذات جودة وبأقل تكلِفة، و تحفيز الطواقم الطبية ورفع معنوياتهم عبر وضعهم في ظروف عمل ملائمة وإشراكهم في تصور السياسات، و تشديد الرقابة على الأدوية والأغذية والمستلزمات الطبية.

وتعهد المرشح بتحسين أوضاع موظفي وعمال الدولة مما يعزز من مساهمتهم في العملية التنموية ويزيد من إنتاجيتهم، مشيدا بالدور المتميز الذي لعبه المتقاعدون الذين خدموا وطنهم وضحوا في سبيله، مما يستوجب تحسين أوضاعهم وتمكينهم من الحصول على عائد مالي يتيح لهم العيش في ظروف مناسبة.

وأشاد بإصرار النساء الموريتانيات على المساهمة الفاعلة في العملية التنموية في البلد، مشيرا إلى أنه سيعمل في حال فوزه على أن تصل المرأة المكانةَ اللائقةَ بها عبر تطبيق وتحسين القوانين التي تحميهِا وتصونُ حقوقهُا.

وشكر المرشح سكان ولاية تيرس زمور على الاستقبال والحضورالمتميز لهذا المهرجان، وعلى ما عبروا عنه من تأييد ومساندة له، مشيرا إلى أن سكان هذه الولاية المنجمية العاملة ضربوا مثالا يحتذى في العمل والمثابرة في سبيل خدمة البلاد.

وأشاد بوجه خاص بعمال الشركة الوطنية للصناعة والمعادن “سنيم”، مشيرا إلى أن هذه الشركة التي ساهمت ومازالت تساهم في الاقتصاد الوطني تشكل مفخرة لكل الموريتانيين والمحافظة عليها مسؤوليتنا جميعا.

وأوضح المرشح أن هذه الولاية ستستفيد خلال مأموريته – في حال فوزه – من ضمن أمور أخرى من فتح مركز للتعليم المهني، وتزويدها بالماء الصالح للشرب والكافي لاستغلال المناجم، و تفعيل أداء المجلس الجهوي ومساعدته على تحويل هذه الولاية التي تمتلك المقومات الاقتصادية الكافية إلى قطب تنموي ليس على المستوى الجهوي فحسب بل على المستوى الوطني.

و طالب المرشح سكان الولاية بالتصويت له يوم السبت القادم، متعهدا بالعمل على تحقيق تطلعات وآمال المواطن الموريتاني في العيش الكريم في جو من الحرية والأمن والاستقرار.


تابع كل المقالات ذات الصلة بـ : مهرجانات

للتوصل بأحدث الأخبار ، اشترك في القائمة البريدية

جديد الأخبار