Francais
المرشح محمد ولد الغزواني يترأس مهرجانا انتخابيا حاشدا في مدينة أطار

أطار / آدرار / 16 يونيو 2019

ترأس المرشح محمد ولد الشيخ محمد أحمد ولد الغزواني مساء اليوم الأحد في مدينة أطار عاصمة ولاية آدرار مهرجانا انتخابيا كبيرا، شاركت فيه مختلف الفعاليات السياسية والجمعوية الداعمة للمرشح وجموع غفيرة من سكان الولاية قدمت من مختلف مناطقها

فعاليات المهرجان جرت بحضور السيدة الأولى مريم منت أحمد الملقبة تكبر وعدد من أطر ووجهاء الولاية الواحاتية

وخلال المهرجان الانتخابي قدم المرشح المحاور الأساسية لبرنامجه الانتخابي وما يتضمنه من مشاريع كبرى ستشكل نقلة نوعية للاقتصاد الوطني وتحسين الظروف العامة للمواطنين بكل فئاتهم، موضحا أن بلادنا يمكن أن تصبح وجهة سياحية إذا استطعنا أن نستفيد من المزايا التي يوفرها ثراء وتنوع المواقع الطبيعية عندنا، و ما تتمتع به مدننا التاريخية، من آثار ودلالات عميقة، وما تحويه بلادنا بكل أرجائها من مناظر خلابة وتراث ثقافي غني، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه سيعمل على تعزيز جاذبية البلد وعصرنة مرافقه السياحية ليلعب القطاع السياحي دورا محوريا في العملية التنموية المحلية.

وأضاف المرشح، أنه سيواصل تنفيذ وتعزيز المقاربة الأمنية التي اعتمدتها بلادنا والتي مكنتها من إبعاد شبح الإرهاب والتطرف، مبرزا في هذا الإطار أهمية إشاعة الأمن والاستقرار وارتباط ذلك بخلق التنمية الاقتصادية بشكل عام وبتنشيط القطاع السياحي على وجه الخصوص.

وقال المرشح محمد ولد الغزواني إنه سيعتمد – في حالة فوزه – استراتيجية واضحة المعالم لمحاربة الفقر والقضاء على الفوارق وكل أشكال الغبن والتهميش ومحاربة البطالة وتعزيز إجراءات الحماية الاجتماعية وإعطاء عناية خاصة لطبقات المجتمع الهشة، مشيرا في هذا الإطار إلى أنه سيقوم بإنشاء وكالة وطنية ستخصص لها من ميزانية الدولة 200 مليار أوقية على مدى خمس سنوات لتقدم مختلف أنواع الدعم والمساعدة للفقراء والمحتاجين بغية تغيير واقعهم نحو الأفضل

وأوضح المرشح أن تنوعنا العرقي والثقافي ثروة لا تقدر بثمن إذا استطعنا أن نجعل من التعدد الخصب الذي يتيحه التمازج الثقافي أداة للوحدة واللحمة الاجتماعدية، مشيرا إلى أن موريتانيا الغنية بتنوعها العرقي، يجب أن تكون فضاء للتسامح والسلم والازدهار.

وأكد أنه سينتهج في حال فوزه السياسات التي تتيح تحقيق نمو مطرد للرفع من المستوى المعيشي للمواطنين ومحاربة الفقر بفاعلية، وزيادة الإنتاج والتوزيع العادل للثروات، مشيرا إلى أن البرنامج الانتخابي الذي قدمه للمواطنين الموريتانيين واقعي وطموح ويقدم نظرة شمولية لحل مشاكلهم وهمومهم.

وقال المرشح إنه سيعمل من أجل أن تستعيد المدرسة دورها حقلا للقيم الجمهورية ودعامة للوحدة الوطنية من خلال القيام بإصلاح جذري للنظام التربوي، يتيح لكل طفل في سن التمدرس الانتساب إلى مدرسة عمومية حديثة من أجل إعداد أجيال المستقبل لتحمل مسؤولياتهم اتجاه البلد ومواكبة لتحولات العصر.

وأشار المرشح إلى أن برنامجه الانتخابي يعطي عناية خاصة لقطاعي التعليم والصحة من خلال بلورة سياسة تعليمية فعالة تحسن أوضاع المدرسين وتوفر الظروف المناسبة والتجهيزات المطلوبة، واعتماد مقاربة عملية لتفعيل أداء القطاع الصحي تمكن من شمولية الخدمات الصحية وجودتها.

وذكر بالدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه ولاية آدرار في خلق اقتصاد تكاملي، يوفر الاستغلال الأمثل لمواردها الاقتصادية التي تأتي في مقدمتها التنمية الزراعية والسياحة، مشيرا إلى أنه سيعمل على توفير الظروف الملاءمة لتعزيز أداء هذه الموارد الاقتصادية من خلال دعم المزارعين وخلق الظروف الملاءمة لتعزيز القطاع السياحي.

وشكر المرشح سكان ولاية آدرار على حضورهم الكبير والمتميز لهذا المهرجان، مبرزا الأدوار المتميزة التي لعبتها “هذه الولاية الجميلة التي تعتبر أرض العلم والثقافة والتاريخ الأصيل، في بناء وتنمية البلد عبر مختلف مراحل تطور الدولة الموريتانية”.

وأشار إلى أن هذه الولاية ستستفيد خلال مأموريته – في حال فوزه – من بناء طريق أطار – شنقيط – وادان، ومتابعة تنفيذ تشييد مستشفى أطار الكبير، وتعبئة الموارد المالية اللازمة لتوفير مياه الشرب بالقدر الكافي لجميع مقاطعات الولاية، و خلق الظروف المناسبة لترقية القطاع السياحي مما يساهم في تعزيز موقع هذه الولاية كوجهة سياحية، و توفير الدعم اللازم للواحات، و تزويد مدينة أطار بمصنع لمعالجة النفايات، وترميم المرافق الرياضية وسد النواقص المسجلة في هذا الإطار.

وطالب المرشح محمد ولد الغزواني سكان ولاية آدرار بالتصويت له يوم السبت القادم متعهدا ببذل كافة الجهود لتحقيق تطلعات المواطن الموريتاني أينما كان.



تابع كل المقالات ذات الصلة بـ : مهرجانات

للتوصل بأحدث الأخبار ، اشترك في القائمة البريدية

جديد الأخبار